شركة صيانة مكيفات بالطائف 0538297302 خصم 40% سبليت – شباك – دولابي

شركة صيانة مكيفات بالطائف , في الصيف، خاصة خلال الصيف، يشتد الضغط الذي نمارسه على مكيّف الهواء، هذا الجهاز الذي صار حاضراً أبداً في بيوتنا وأماكن عملنا، والذي باتت تعتمد عليه راحتنا ورفاهيتنا. والصيانة بشقّيها الوقائي والتصحيحي وحدها تستطيع أن تضمن لأجهزة التكييف استمراريتها وقدرتها على العطاء بالفاعلية القصوى وتحمي الاستثمار فيها، وتضبط تكلفة إصلاحها. وفيها ما يتجاوز ضمان أداء المكيف، ليشمل جوانب صحية واقتصادية كما تؤكد المعلومات التي استقيناها من المهندس المختص

صيانة مكيفات بالطائف

صيانة جميع أنواع المكيفات المنزلية والمكتبية:

  • المكيف الشباك

  • اسبيلت ديجيتال

  • مكيفات اوبتيماكس السبلت

  • المكيفات المتنقلة

  • المكيف الصحراوي

  • مكيفات الهواء المركزية

  • مكيفات فريش كاريير

  • مكيفات سامسونج

  • مكيفات شارب

  • مكيفات إل جي.

ممّ يتألف المكيف؟

يتألف مكيف الهواء من قطع وأجزاء عديدة تتكامل وظائفها لتأدية مهمة مشتركة ألا وهي تعديل الجو في الأماكن المغلقة، بحيث يصبح مريحاً لجهة الحرارة والرطوبة ونقاوة الهواء. إن تعرض أية قطعة من المكيف لعطل أو ضرر ينعكس على أداء المكيف ككل وقد يؤدي إلى تلف في قطع أخرى، نشير إلى أهمها، وهي:

الضاغط (Compressor)، ويوجد منه أنواع مختلفة. إن طاقة التبريد لأي جهاز تعتمد بشكل رئيس على طاقة الضاغط. ويعمل الضاغط عادة بسرعة دورات ثابتة، مما يحتم عليه العمل بشكل متقطع. ولهذا نرى الجهاز يبدأ بالعمل، ومن ثم يتوقف مرات عديدة خلال فترة التبريد. وعادة يستخدم ضاغط واحد في الأجهزة الصغيرة والمتوسطة، وأكثر من واحد في الأجهزة الكبيرة.
المبادلات الحرارية (Radiators). ويستخدم عادة مبادل حراري واحد للتبريد (Evaporator) ومبادل حراري واحد كمكثف (Condenser). وتصنع المبادلات عادة من مواسير النحاس ولدائن الألمنيوم.
مروحة دفع الهواء الداخلي.
مروحة دفع الهواء الخارجي.
وحدات تنقية الهواء (Air Filters)، ويجب التنبه هنا إلى أن هذه المصافي تُصنع من مواد وسماكات مختلفة، تنعكس على فاعلية تنقيتها للهواء، خاصة في مجال إزالة جزيئات الغبار الصغيرة.
لوحة تغذية الجهاز بالكهرباء والتحكم به.
وحدة تسخين الهواء الكهربائية.
مواسير غاز التبريد مع الصمامات واللوازم وغاز التبريد.
وحدة التحكم بالحرارة والرطوبة.
أبرز المتاعب والأعطال
وبما أن أجهزة التكييف هي ميكانيكية الحركة، فإنها تصاب بأعطال معينة بمرور الوقت، وقد تصل هذه الأضرار إلى فقدان الفاعلية تدريجاً، ثم تلف بعض الأجزاء والتوقف عن العمل جزئياً أو كلياً. ومن أبرز هذه الأعطال:


انسداد منقيات الهواء (الفلاتر) بالغبار والجزيئيات الصلبة التي تتراكم عليه، الأمر الذي يخفض نسبة الهواء البارد المدفوع إلى الداخل، ويزيد من الضغط على المروحة.
تسرّب غاز التبريد من خلال تفسخات صغيرة قد تظهر على الأنابيب نتيجة التقلبات الحرارية أو عوامل الزمن. وإذا تسرب الغاز جزئياً تنخفض فاعلية المكيف، الأمر الذي يؤدي إلى استهلاك للطاقة أكبر بكثير من المفروض. وإذا تسرّب الغاز بالكامل، تنعدم قدرة المكيف على التبريد.
تجمّع الغبار على المبادل الحراري للمبخر الأمر الذي يؤدي إلى حدوث
عفونة عند اختلاطها بماء التكييف ونمو البكتيريا.
التواء لدائن المبادلات الحرارية المصنوعة من النحاس والألمنيوم، مما يؤدي إلى تخفيض فاعليتها.
انسداد حركة الهواء في محيط المكيف من الخارج والداخل، الذي لا ينعكس فقط على طاقته التبريدية بل قد يزيد أيضاً من الضغوط عليه بكل ما في ذلك من استهلاك إضافي للطاقة، واحتمال وقوع أعطال فيه.
لحماية المكيف وخفض الاستهلاك
وإلى جانب الصيانة من قبل المهندس أو الفني المختص، فلمستخدم جهاز التكييف دور كبير في حمايته من الأعطال وإطالة عمره وتخفيض استهلاكه للطاقة، ولأجزائه الداخلية أيضاً. ومن أهم ما يجب أخذه بعين الاعتبار في هذا المجال ما يأتي:

عدم الإكثار من إطفاء المكيف وإعادة تشغيله. إذ يستحسن ألا يعاد تشغيل المكيف إلا بعد عشر دقائق، وبعض الأجهزة يحتوي على عداد زمني لهذه الغاية.
تشغيل المكيف بواسطة الضابط الحراري (الترموستات) وليس بواسطة مفاتيح الكهرباء.
الحرص على نظافة الموقع المحيط بجهاز التكييف بحيث يبقى بعيداً عن جملة أشياء يمكن أن تدخله مثل أوراق الشجر من الخارج، أو البخار المتصاعد من المطبخ أو من غسّالات الملابس وما شابه في الداخل.. كذلك يجب رفع كل العوائق التي قد تعرقل حركة الهواء في جوار المكيف.
عدم ترك الأبواب والنوافذ مفتوحة، لأن ذلك يسرّب الهواء المبرّد إلى الخارج، ويرهق المكيف الذي يصبح عليه العمل لفترة أطول كي يصل بالبرودة إلى المستوى المطلوب.
يستحسن استخدام موانع لدخول أشعة الشمس إلى الأماكن المكيفة، سواء أكان ذلك من الخارج لإضافة ظل على النوافذ، أو من الداخل بواسطة الستائر، أو فيلم عاكس للحرارة على الزجاج. فضوء الشمس المباشر يرفع الحرارة، ويزيد من دون طائل المجهود المطلوب من المكيف.
إطفاء الإنارة غير الضرورية، خاصة خلال فترة الغياب أو النوم، وأيضاً إطفاء كل الأدوات الكهربائية غير الضرورية. لأن الإنارة والأجهزة الكهربائية تعتبر من المصادر الداخلية للحرارة.
وأخيراً ضبط درجة الحرارة المطلوبة عند مستويات معتدلة، ولا بأس في رفع هذا المستوى خلال الغياب عن المنزل. لأن الجسم سيشعر بالبرودة والراحة خلال العودة إليه من خلال الفارق مع الحرارة في الخارج. لا بل من الأفضل ألا يكون هذا الفارق كبيراً عند الانتقال من مكان حار إلى آخر مكيّف.
الصيانة الوقائية والتصحيحية
تهدف الصيانة الوقائية إلى التأكد من سلامة أجزاء المكيف كافة وحسن أدائها لوظائفها استباقاً لوقوع أية أعطال محتملة. وتتخذ شكلين من المعاينة:
المعاينة العامة قبل بدء موسم التبريد (وموسم التدفئة إن وجد) أي مرتين في السنة.
المعاينة الدورية للقطع الرئيسة في جهاز التكييف مرة كل شهر أو شهرين حسب الحاجة.

وتشمل الصيانة الوقائية بشكل خاص:
تنظيف منقيات الهواء (الفلاتر) أو استبدالها مرة كل شهر وأحياناً خلال أقل من شهر.
قياس كثافة غاز التبريد وضبطها، بحيث تبقى عند المستوى الموصى به من الجهة المصنعة من دون أية زيادة أو نقصان.
تسليك مصارف مياه التكثيف المجمعة من المبخر.
تنظيف المبادلات الحرارية بالفرشاة والمشط.
إعادة تقويم لدائن المبادلات الملتوية باستخدام مشط خاص.
معاينة التوصيلات الكهربائية وأجهزة التحكم والاطمئنان إلى سلامتها.

إضافة إلى ذلك هناك الصيانة الطارئة أو الصيانة التصحيحية التي يجب القيام بها عند استشعار أي خلل مهما كان بسيطاً، مثل:
الملاحظة أن المكيف لا يفي بنسبة التكييف المتوقعة منه، أو تلك التي اعتدنا عليها.
صدور صوت قوي أو ضجيج ملحوظ عند تشغيله (إقلاع المروحة أو الضاغط).
وجود بقع هوائية باردة وأخرى دافئة في المكان نفسه.
انبعاث رائحة غير مستحبة منه عند تشغيله.
ارتفاع فاتورة الكهرباء بشكل كبير عمّا كانت عليه.

استعمال عادات سليمة في تشغيله:
يزيد من فعالية التبريد،
يطيل عمر المكيف،
يخفض استهلاك الكهرباء،
يحمي المنزل من الحوادث

تتضمن معظم الأبنية الحديثة أنظمةً متكاملةً من التكييف المركزي بغرض إبقاء الجو داخل الأبنية مُعتدلًا ومُلائمًا للسكن بحسب حالة الجو خارجًا، ولضمان عمل تلك الأنظمة بكفاءة عالية لا بُدَّ من إجراء صيانة لأجزائها بشكلٍ دوريٍ وتفقُّدها والتأكد من سلامتها وإصلاح ما يلزم قبل توقفها عن العمل عن طريق خطواتٍ معينةٍ يُمكن لأي شخص القيام بها دون الحاجة للاستعانة بأحد.

ما هو التكييف المركزي

هو نظامٌ يعمل على تبريد الهواء في مكانٍ مُحددٍ وتوزيعه على كامل البناء عن طريق مراوحٍ ومجارٍ خاصةٍ بالهواء، وأساس كل هذه العملية هو الضاغط الذي يضغط غاز التبريد ليتمكن من إخراج الحرارة خارج المنزل وهذا هو عمل الهواء البارد.

الأجزاء الأساسية لأنظمة التكييف المركزية

يتضمن نظام التكييف المركزي أجزاء ومُكوّناتٍ كثيرة لكن الأساسية هي المُبخّر والضاغط والصمام والمكثّف.أهم أنواع الاجهزة البصرية والضوئية واستخداماتها

  • المُبخّر

يُوجد المبخر في القسم البارد من نظام التكييف ومُثبّت معه مروحة لدفع الهواء عبر أنابيب التبريد إلى داخل البناء، حيث يستقبل المُبخّر السائل المُبرّد ويحوله إلى غاز عن طريق خفض ضغطه بشكلٍ مُفاجئٍ.

  • المُكثف

يعمل المُكثّف الذي يوضع عادةً خارج البناء بعكس المُبخّر حيث يُحوّل البخار المبرد إلى الحالة السائلة عبر التبادل الحراري وبالاعتماد على سلوك الحرارة وانتقالها من الجسم الساخن إلى البارد.

  • صمام التمدُّد

يُوجد هذا الصمام بين المُبخّر وأنابيب المُكثّف فهو المسؤول عن خفض ضغط السائل المُبرّد ليسمح له بالتحول إلى غاز في المُبخر.

  • الضاغط

يعمل على إعادة ضغط الغاز المُبرّد وذلك لإعادته إلى الحالة السائلة وبالتالي يُساعد المُكثّف في عمله. 

صيانة المكثف في نظام التكييف المركزي

  1. فصل التيار الكهربائي عن المُكثف عن طريق مفتاح خاص بفصل التيار الكهربائي على شكل صندوقٍ مُثبّتٍ خارج المنزل، وقد يوجد مفتاح آخر داخل المنزل أيضًا فإن لم تجده عليك سحب القابس المُغذي للمكثف. قبل البدء بتفكيك أي جزءٍ من المُكثف يُفضّل التأكد من فصل الطاقة الكهربائية.

  2. تنظيف شفرات المكثف باستخدام المكنسة الكهربائية لإزالة الأوساخ والغبار عنها وبالتالي مُساعدة المُكثف على سحب الهواء بشكلٍ أفضل. فمن خلال هذه الشفرات يسحب المكثف الهواء فإن تراكمت الأوساخ عليها ستَحُد من قدرتها على ذلك.

  3. تقويم شفرات المكثف التي تعرّضت للانحناء والالتواء وذلك باستخدام سكينٍ أو أي أداةٍ أُخرى يمكنك تقويمها مرةً أخرى وبلُطف حتى لا تتعرض للكسر.

  4. فك المروحة المُثبّتة في أعلى الضاغط والمُغطاة بشبكةٍ من الأسلاك المعدنية، وذلك باستخدام مفك براغٍ، فقُم بإزالة الأسلاك الموجودة فوق المروحة ثم انزعها وأخرجها من مكانها.

  5. اغسل شفرات المراوح والشفرات الداخلية باستخدام خرطوم المياه ثم جفّفها بقطعة قماشٍ نظيفةٍ، وباستخدام خرطوم المياه يُمكنك رش الماء عبر زعانف الضاغط من الداخل لتضمن عدم بقاء أي أوساخ.

  6. أعد تركيب الضاغط بعد الانتهاء من تنظيف المروحة وإعادتها إلى مكانها.

صيانة الأجزاء الداخلية

الوقت اللازم: ساعة واحدة (1).

صيانة الأجزاء الداخلية للتكييف

  1. تغيير فلاتر الهواء القابلة للاستبدال مرتين سنويًا

    قُم بإزالة الشبكة المعدنية التي تُغطّي الفلتر ثم اسحبه وضع الفلتر الجديد بدلًا منه، فمع مرور الوقت ستعلق عليه الأوساخ والغبار وتتراكم مما يُعيق تدفق الهواء ضمن نظام التكييف مما يُؤثر على كفاءة عمله.

  2. تنظيف الفلاتر القابلة للاستخدام مرةً أخرى مرتين سنويًا

  3. يُمكنك تنظيف الفلتر وغسله ثم إعادته للاستخدام من جديد بدلًا من استبداله، ولتضمن عدم إتلافه اتّبع تعليمات الجهة المُصنّعة فأغلب تلك الفلاتر تُنظّف بوضعها تحت صنبور مياه مُعتدلة الحرارة ومسحها بقليل من مادة تنظيف الصحون.

  4. تنظيف خرطوم التصريف

    عندما يقوم المُبخر بتبريد الهواء وترطيبه ينتُج عنه قطرات من الماء لذلك وُضعَ خرطوم بلاستيكي في أعلى المُبخّر حتى يُخرج تلك القطرات المُتشكلة، وبالتالي يتوجب عليم التأكد من سلامة الخرطوم وعدم وجود ما يُعيق جريان المياه فيه عن طريق إدخال سلك مرن.

أنواع التكييف المركزي

تنقسم أنواع أنظمة التكييف المركزية إلى قسمين:

  • نظام التكييف المركزي التجميعي

ستجد فيه أنّ كافة الأجزاء الأساسية كالمكثّف والضاغط والمُبخّر موجودة ضمن صندوقٍ واحدٍ يُوضع وغالبًا خارج الأبنية أو على الأسطح، وهو النوع الأكثر استخدامًا بالنسبة للأبنية التجارية الصغيرة.

يضمُّ نظامي تبريد وتدفئة معًا وهذا يُغنيك عن إنشاء شبكتين واحدة للتبريد وأُخرى للتدفئة.

  • نظام التكييف المركزي المُنفصل

صُمّمَ هذا النظام بحيث تكون معدّات التبريد في مكانٍ منفصلٍ داخل البناء عادةً يضمُّ الصندوق المُبخّر، بينما يوجد المُكثّف والضاغط في صندوقٍ آخرٍ خارج البناء. يَضمُّ هذا النوع من التكييف المركزي الأجزاء المسؤولة عن التدفئة كالفرن ومضخة الهواء الساخن المُستخدمة أيضًا للتبريد.  

 

  • كما يوجد لدينا فروع اخري مثل محافظة تربة – محافظة الخرمة – محافظة رنية – محافظة الموية – محافظة ميسان – مركز بني سعد – مركز الهدا – مركز دغيج – مركز الحفاير – مركز المحاني – مركز ظلم – مركز قياء بالحارث – مركز الفريع – مركز حداد بني مالك – مركز القريع بني مالك – مركز ثقيف – مركز السيل الكبير – مركز السيل الصغير مركز الشفاء – مركز رضوان – مركز عشيرة – مركز ابو راكة – مركز سديرة – مركز الفيصلية – مركز الحفر كشب – مركز الراغية – مركز البحرة – مركز الموية – مركز الزريان – مركز مشاش الطارف – مركز ال مشعان – مركز الرفايع – مركز الرويلية – مركز الكنة – مركز فيضة المسلح – مركز العوالي – مركز العاند – مركز العرفاء

error: Content is protected !!